الصدر يحذر حكومة البحرين من تهديد البحرينيين الذين زاروا كربلاء

06qpt955.5النجف ـ «القدس العربي»: حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر امس الأحد، الحكومة البحرينية من تهديد وملاحقة زائري الأربعين من البحرينيين، وهددها بالرد في حال نفذت تهديدها.
وأكد الصدر» أن تهديد الزائرين يدل على دعمها «لفكر داعش»، معتبرا أن معاقبة الزائرين «ديدن الحكومات الطائفية التي تدّعي زوراً الديمقراطية والحرية».
وكان الصدر يرد على سؤال أحد البحرينيين حول قيام أجهزة الأمن في البحرين بإعداد قوام بأسماء المواطنين الذين أدوا الزيارة الأربعينية وملاحقتهم أمنياً إن «هذا هو ديدن الحكومات الطائفية الظالمة والتي تدّعي زوراً وبهتاناً الديمقراطية والحرية»، مؤكداً أن «في حال طبقت الحكومة البحرينية تهديدها الظالم هذا وملاحقتها للزائرين فإننا سنحتفظ بالرد لأنفسنا».
وأضاف أن « زيارة ابن بنت رسول الله لا تعد جريمة في كل الأديان والمذاهب»، مشدداً على أن «الحكومة البحرينية لو نفذت تهديدها فإن ذلك يدل على دعمهم للفكر الداعشي المنحط والضال المضّل ودعم للإرهاب في العلن».
ويذكر ان مناسبة الأربعينية تعتبر مناسبة لتجمع الشيعة من جميع دول العالم لزيارة مدينة كربلاء، وضمنهم شيعة البحرين الذين يقيمون مواكب حسينية وينتقدون الحكومة البحرينية التي يتهمونها بقمع الشيعة هناك.
وفي مناسبة أخرى، طالب مقتدى الصدر، الأحد، بمعاقبة أحد النواب من قبل مسؤوليه على خلفية تصريحه بالقبول بأي مساعدات تقدم حتى ان كانت من إسرائيل.
وقال الصدر تعليقا على ما نقلته بعض وسائل الإعلام بهذا الشأن «نطلب من مسؤوليه معاقبته، مطالبا بـ«عدم السكوت عنه، وإلا تصرفنا بما يليق».
واعتبر الصدر ان «هذا التصريح يسيء لسمعة العراق وكردستان «.
وكانت بعض وسائل الإعلام قد نقلت تصريحا للنائب عن التحالف الكردستاني شاخوان عبد الله، والذي رحب بأي مساعدات تقدم للعراق «حتى لو كانت من إسرائيل». (1978)

مقالات ذات صلة