ندوة في البرلمان البريطاني تدعو إلى تغيير السياسة البريطانية إزاء البحرين

IMG_2956-300x200
من لندن-البحرين اليوم:

بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق ثورة الرابع عشر من فبراير؛ عُقدت ندوة في مبنى البرلمان البريطاني اليوم الثلاثاء (10 فبراير 2015) برعاية لورد افبري نائب رئيس لجنة حقوق الإنسان في البرلمان، وتحت شعار (أربع سنوات من الثورة ولازال البحرانيون يطالبون بالتغيير السياسي).

شارك في الندوة كل من النائب البريطاني جيرمي كوربن، وجودي جيتسبرغ من مؤشر الرقابة “اندكس سبونسرشب”، وسيد احمد الوداعي من معهد البحرين للديمقراطية والحقوق، إضافة إلى الناشط  والمدوّن البحراني علي عبدالإمام.

Screen Shot 2015-02-10 at 16.21.52

افتتح الندوة اللورد افبري مستعرضا انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين، مشيرا إلى سحب الجنسية من عدد من الناشطين والإعلاميين، واعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان وقادة المعارضة. اللورد افبري انتقد مواقف الحكومة البريطانية الداعمة للنظام، وتطرق إلى انفاقها 1.5 مليون جنيه استرليني لتعزيز أوضاع حقوق الإنسان في البحرين، إلا أنها لم تثمر إلا عن تأسيس مكتب للتظلمات. اللورد افبري أمّل في أن يحصل تغيير في السياسة البريطانية بعد الإنتخابات القادمة.
Screen Shot 2015-02-10 at 16.22.17

النائب البريطاني جيرمي كوربن أشار في كلمته إلى سحب الجنسية عن ٧٢ شخصا مؤخرا، وبضمنهم إعلاميون وناشطون سياسيون، وإلى استمرار القمع، وانتقد عزم الحكومة البريطانية بناء قاعدة عسكرية في البحرين، مطالبا إياها بوقف مبيعات السلاح للبحرين.

كما أكد كوربن على أن اوضاع حقوق الإنسان ستكون محل نقاشات خلال اجتماعات مجلس حقوق الإنسان التي تُعقد في جنيف شهر مارس المقبل.

Screen Shot 2015-02-10 at 16.23.21

المدون البحراني علي عبدالإمام ألقى كلمة أكد فيها على أن جذوره تمتد في البحرين إلى مئات السنين، وأنه سمع خبر سحب الجنسية عنه عبر وسائل التواصل الإجتماعي، ولم تكن هناك أي عملية قضائية بهذا الخصوص.

عبدالإمام أشار إلى أن عددا من الذين نُزعت منهم الجنسية يعيشون داخل البلد، ولن يستطيعوا فعل شيء حيال ذلك.

Screen Shot 2015-02-10 at 16.25.18

الناشطة جودي جيتسبرغ من مؤشر الرقابة “اندكس سبونسر شب”؛ أشارت في كلمتها إلى تدهور أوضاع حقوق الإنسان في البحرين، وخاصة على صعيد حرية التعبير، وقالت إن البحرين تضم أكبر “عدد من الصحفيين والإعلاميين المعتقلين” فيما تم سحب الجنسية عن العديد منهم.

وأضافت جيتسبرغ  “نحن جدا قلقون حول حرية التعبير عن الرأي في البحرين، ولذا ندعو إلى الديمقراطية ومزيد من الحرية”.

IMG_3005

السيد احمد الوداعي مساعد المدير التنفيذي في معهد البحرين للديمقراطية والحقوق (BIRD) قال إن البحرين “مثال صارخ على النفاق الدولي”، معتبرا إن المجتمع الدولي دعم الثورات في العديد من الدول العربية مثل مصر وتونس وليبيا، إلا في البحرين، حيث “يساند الدكتاتورية”.

الوداعي انتقد وزارة الخارجية البريطانية التي لم تبد “أي ردة فعل بالرغم من حجم الإنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان في البحرين”، مضيفا بأن “استمرار السياسة البريطانية على هذا النحو غير مقبول، وأن التغيير قادم لا محالة”.

Screen Shot 2015-02-11 at 11.57.42

النائب البرلماني السابق جواد فيروز طالب المجتمع الدولي بالتدخل، وبغير ذلك فإن النظام “سيستمر في سياساته القمعية”.
وكانت للدكتور سعيد الشهابي، أمين عام حركة أحرار البحرين، مداخلة تطرق خلالها إلى قرار السلطات نزع الجنسية عن عدد من البحرانيين، وهو ضمنهم، قائلا “إن جذورنا في هذه البلاد تمتد لآلاف السنين، وأما آل خليفة فليسوا بأهل البلد الأصليين، فهم حديثوا عهد بالبلاد التي قدموا إليها حديثا”.

هذا وقد تضمنت الندوة عرض فلم وثائقي تحت عنوان (البحرين تسير في الطريق الصحيح!) من إنتاج وكالة أنباء (البحرين اليوم).

(2728)

مقالات ذات صلة