كتاب دعاة حق وسلام

doaathaqقصة المباردة والحوارات بين المعارضة والحكومة في البحرين (اغسطس 1995 – يناير 1996)

بقلم :دكتور منصور الجمري

المباردة :

في منتصف اغسطس 1995 انهالت علينا التقارير من داخل البحرين تتحدث عن اطلاق سراح عدد من الرموز القيادية في التحرك الشعبي المطالب بعودة الحياة الدستورية للبلاد. وما هي الا فترة وجيزة حتى اتصل الاستاذ حسن مشيمع ، احد القيادين الذين افرج عنهم، بنا في لندن يعلمنا انه عازم على السفر الى الخراج لتبادل وجهات النظر حول المحادثات التى بدأت في السجن بين القيادة الامنية (ممثلة في المدير العام للامن العام ، السيد ايان هندرسون ، ووزير الداخلية) وبين خمسة من قيادي التحرك الشعبي ( الشيخ عبدالامير الجمري ، الاستاذ حسن مشيمع الاستاذ عبدالوهاب حسين، الشيخ خليل سلطان والشيخ حسن سلطان)

وهكذا دخلت الانتفاضة مرحلة جديدة اتسمت بالافراح الشعبية ومظاهر الزينه للاحتفال بمئات المفرج عنهم بعد ان وصلت الاوضاع الى حالة من الاختناق. ما هي طبيعة هذه المحادثات وكيف تم التوصل اليها وما كان المرجو منها؟ وهل كان بالامكان الوثوقف بالجهاز الامني وبالعائلة الحاكمة؟ وهل سيتم التنازل عن المطالب؟ وهل .. وهل  .. وهل ؟ مئات الاسئلة بدأت تنهال من كل جانب وبدأ وكان البحرين تدشن مرحلة حرية التعبير عن الراي والحوار بين المعارضة والحكومة. الشكوك والظنون كثيرة وكذلك الالام والامال . وهكذا بدأنا في لندن نترقب مجيئ، الاستاذ حسن مشسيمع والشيخ خليل سلطان الى لندن للاطلاع على ما دار مع القيادة الامنية.

وصل الوفد الى لندن يوم 26 اغسطس 1995 ، في ختام اسبوع حافل للمعارضة عقدت خلاله مؤتمر صحافيا وندوة سياسية واخرجت مظاهرة جماهيرية في شوارع لندن. كان في وداع الوفد في مطار البحرين الدولي فريق أمني برئاسة عادل فليفل، لتسهيل سفر الوفد (ذلك لان من يعتقل ويفرج عنه لا يمسح له بالسفر مباشرة.

 

 

 

 

ولقراءة الكتاب وتنزيله يرجى الضغط على : دعاة حق و سلام (3199)

مقالات ذات صلة