رب ضارتاً نافعة

لكل انسان قدرة وطاقة معينه للتحمل ومن يأخذ أو يتسرع في أصدار 
أحكام سلبية من شأنها الأنتقاص من شخص وكرامة رموزنا فليراجع صحة عقله 
وأنسانيته 
 
وما قاله الرموز في التقرير الذي عرض ليس تراجع او 
انكسار خصوصا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار الظروف القاسية التي يمرون بها من
 تعذيب نفسي وجسدي
 
وهكذا أعترافات لا يؤخذ بها ولا مصداقية لها
 
وفي
 وجهة نظري الشخصية أؤمن بأنها رب ضارتاٍ نافعة وأعتقد أنه بعد هذا التقرير
 سيلتف غالبية الشعب ويتوحد في المطالبة بحقوقه مع الأختلاف الصحي والطبيعي
 في سقف المطالبة لكل توجه
 
وأقول لكل من سيحاول أن يتشفى أو يصطاد 
في الماء العكر أو يسّقّط ويخوّن رمز من رموزنا أنك أنت من ستسقط وتحترق 
ورموزنا لن تشوبهم شائبة 
 
نعم أقولها وبكل فخر أنهم رموزنا وقياداتنا
 
أستاذ حسن مشيمع
 
أستاذ عبدالوهاب حسين
 
الشيخين محمد وعبدالجليل المقداد
 
الشيخ علي سلمان
 
الشيخ عيسى قاسم
 
أستاذ إبراهيم شريف
 
كنتم وستبقون فخرنا وتاج رؤوسنا وشعلة تنير لنا طريق ثورتنا ما بقينا وبقت الثورة 
 
 
ومن وجهة نظري ارى ظاهر التقرير شراً وباطنه خير وسيجعله الله كيداً يرتد على الظالمين في نحورهم 
 
((ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين))
 
 
أما من له رأي مخالف في هذا الموضوع فمن حقه أن يعتقده بشرط ان يلتزم بقواعد وأساسيات الاحترام في الطرح وعدم التجريح 
 
ولمن
 سيطعن أو يستنقص بوقاحه من قدر رموز الشعب  متعللاً بحجة حرية الرأي 
والتعبير فعليهه أن يعرف بأن حريته تقف عندما يكون فحواها المساس بكرامة 
وشخص قيادة لها مناصريها ومحبيها وعليه ان يحترم الناس كي يُحترم 
 
ويفضل
 منه أن يوجه سهامه المسمومه الى الظالمين بدل أن يوجهها لأخوانه الذين ضحو
 بحريتهم وسلامتهم وعرضو انفسهم للمخاطر من اجل عزة وكرامة الشعب
 
 
تكرار حكاية حسن عن البحرين .. غباء
 
عرضت
 قناة العربية فيلماً آخر على غرار فيلم حكاية حسن ولكن في نظري الفيلم 
الذي حمل إسم صندوق فبراير كان أكثر غباءً وأكثر وقاحة من فيلم حكاية حسن 
الذي شكل فضيحة لقناة العربية.
فالفيلم المذكور نفى ما كانت تسعى 
لاثباته السلطات منذ عام ٢٠١١، وقد سجل الفيلم نقاط لصالح المعارضين 
البحرينيين أكثر مما سجله للحكومة.
الفيلم كشف براءة إيران المجوس من 
الأحداث كبراءة الذئب من دم يوسف، وأوضح الفيلم أن حزب اللات مع المطالبة 
بالإصلاح السياسي وليس مع إسقاط الدولة، وأثبت الفيلم أن هؤلاء المعارضين 
اعتذروا على كلامهم ولكنه حاكمهم بالمؤبد ! 
وتهمة نصر الله وحزبه أنهم 
ساهموا في كفالة شخص تم حجزه في المطار وهو أمر طبيعي ويقوم به الجميع، 
وكشف الفيلم الهزيل والمتهافت عن أن الأحداث في البحرين محلية داخلية وأن 
المعارضين الذين عرض تصويرهم من الدعاة الى الحوار، وهو خلاف ما يسوق علينا
 في منطقة الخليج والعالم العربي.
بعد خطيئة فيلم حكاية حسن جاءت خطيئة 
فيلم صندوق فبراير، ولكن هذه المرة الخطأ أكثر فداحة لانه كشف ما لم نكن 
نعلمه عن احداث البحرين المؤسفة عام ٢٠١١.
 
مواطن خليجي
 

(1091)

مقالات ذات صلة