اخر الاخبار

دول الخليج: اعتداء على نشطاء الإنترنت

IMG_0947دول الخليج: اعتداء على نشطاء الإنترنت
الحكم على ناشط بحريني بارز بالسجن سنتين

الطباعة
(بيروت) – قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن الحكومات الخليجية استمرت بحملاتها لإسكات النقاد السلميين طوال النصف الأول من عام 2017. حدّثت هيومن رايتس ووتش موقعها التفاعلي على الإنترنت، الذي أُنشئ في نوفمبر/تشرين الثاني 2016 ويضم الناشطين الحقوقيين المستهدفين. في 10 يوليو/تموز، حكمت محكمة بحرينية على الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب بالسجن سنتين بتهمة “بث أخبار كاذبة” في تغريدات تنتقد الحرب التي تقودها السعودية في اليمن ومعاملة السجناء في البحرين. كذلك شمل استهداف النشطاء البارزين خلال 2017 عصام كوشك في السعودية وأحمد منصور في الإمارات.

أصبح ازدراء دول الخليج حرية التعبير جزءا من أزمة قطر الحالية والحصار الذي تفرضه السعودية والإمارات ومصر عليها. تشمل قائمة مطالب هذه الدول إلى قطر لإنهاء الأزمة معها إغلاق قناة “الجزيرة”، موقع إخباري دولي مدعوم من حكومة قطر، ووسائل إعلام أخرى يُزعم أن قطر تمولها. يشكل هذا ضربة مباشرة لحرية الإعلام.

صور لنشطاء الانترنت في دول الخليج
توسيع صور لنشطاء الانترنت في دول الخليج

© 2016 هيومن رايتس ووتش
قالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: “في الوقت الذي نادرا ما تكون فيه الانقسامات السياسية العلنية في دول الخليج بهذه الخطورة، لا زالت هذه الدول متحدة بعناد في هجومها الجماعي على حق مواطنيها في حرية التعبير. وصلت دول الخليج إلى مستوى قمع جديد مع زجها بالمواطنين في السجن لانتقادهم أو تأييدهم لدول خليجية أخرى”.

يعرض الموقع الإلكتروني التفاعلي “140 رمزا”، المستمد اسمه من عدد الحروف الأقصى على “تويتر”، الملفات التعريفية لناشطين بارزين من الإمارات، البحرين، السعودية، عمان، قطر، والكويت في مجال الحقوق الاجتماعية والسياسية ويصف كفاحهم في مقاومة جهود الحكومة لإسكاتهم. واجهوا جميعا انتقاما من حكوماتهم لممارستهم حقهم في حرية التعبير، واعتقل كثيرون وحوكموا وحُكم عليهم بغرامات أو السجن. إضافة إلى كوشك ورجب ومنصور، تشمل النبذات التعريفية زينب الخواجة من البحرين، وليد أبو الخير ومحمد فهد القحطاني من السعودية، ومحمد الركن من الإمارات. يتضمن الموقع ملفات تعريفية لأشخاص جدد وتحديثات حول آخرين.

سُجن مئات المعارضين، منهم ناشطون سياسيون، حقوقيون، صحفيون، محامون، ومدونون في دول الخليج المختلفة، أكثرهم بعد محاكمات غير عادلة ومزاعم بالتعذيب أثناء الاحتجاز الذي سبق المحاكمة. شملت الحملات الواسعة التي قام بها حكام الخليج ضد الناشطين والمعارضين السياسيين التهديد، التخويف، التحقيق، الملاحقة القضائية، الاحتجاز، التعذيب، وسحب الجنسية. (186)

مقالات ذات صلة