خرج آلاف البحرينيين أمس في مسيرات تشييع رمزية للشهداء رضا الغسرة ومحمود يحيى ومصطفى يوسف، الذين قتلتهم السلطات يوم الخميس الماضي ودفنتهم دون السماح لعوائلهم بالحضور.

371f1ba5-c1e8-4622-994b-c44eaa558c50خرج آلاف البحرينيين أمس في مسيرات تشييع رمزية للشهداء رضا الغسرة ومحمود يحيى ومصطفى يوسف، الذين قتلتهم السلطات يوم الخميس الماضي ودفنتهم دون السماح لعوائلهم بالحضور.

ورفع المتظاهرون صور الشهداء، ورددوا شعارات مناوئة لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، الذي حمّلوه مسؤولية قتلهم، وإعدام 3 آخرين منتصف يناير/ كانون الثاني الماضي.

وخرجت التظاهرات الواسعة في كرزكان والسهلة الجنوبية والشمالية والديه والمالكية وسلماباد وعالي والحجر والسنابس وأبو صيبع وسترة وكرانة والقدم والبلاد القديم والجفير وباربار والعاصمة المنامة، حيث ندّد المتظاهرون الغاضبون بمنع السلطات البحرينية تشييع الشهداء وحرمان عوائلهم من إلقاء النظرة الأخيرة على وجوههم.

وواجهت قوات الأمن بعض التظاهرات باستخدام قنابل الغاز والرصاص الانشطاري.

وفي بني جمرة مسقط رأس الشهيد الغسرة، أُغلقت المحلات التجارية وجابت تظاهرات حاشدة أرجاء البلدة، قبل أن تتوقف أمام منزله.

وفي سياق متصل، رفضت عائلة الشهيد الغسرة دفن جثمان ابنها في المقبرة التي حدّدتها السلطات من دون مراسم تشييع.

وأكدت مصادر بحرينية أنّ السلطات منعت عوائل الشهداء الحريّة من الوصول إلى المقبرة والمشاركة في دفن أبنائهم.

كما قامت عناصر تابعة للنظام البحريني بأخذ شخصين من كلّ عائلة، لإجبارهم على إتمام مراسم الدفن، حيث تم نقلهم عبر حافلة خاصّة تابعة لوزارة الداخليّة لمقبرة الماحوز، وسحبت أجهزة الهاتف المحمول منهم لمنعهم من الاتصال والتصوير.

(200)

مقالات ذات صلة