اخر الاخبار

انقلاب السعودية بداية نهاية الحقبة السوداء وانتصار الشعب

IMG_0575يمكن اعتبار الانقلاب الابيض الذي قام به محمد بن سلمان هذا الاسبوع تحولا كبيرا ليس في الوضع السعودي فحسب بل على صعيد مجلس التعاون الخليجي والمنطقة العربية. ومع ان تفصيلات ما جرى ليست واضحة، وستبقى طي الكتمان ردحا من الزمن، ولكن ما رشح حتى الآن يؤكد هشاشة البيت السعودي من الداخل، ويشير لمستقبل لا يمكن التنبؤ بما سينطوي عليه تفصيلا. ونظرا لاهمية ما حدث فمن الضرورة بمكان توضيح الحقائق التالية:
الاولى: ان الانقلاب سيؤدي قريبا لاعتلاء محمد سلمان الحكم ليكون اول ملك من احفاد عبد العزيز وينهي بذلك عهد ابنائه. وكان واضحا ان الانقلاب تم على ولي العهد، محمد بن نايف، في خلسة من الليل وان الاخير فوجيء به وجيء به مرغما امام شاشات التلفزيون ليقدم “البيعة” لابن عمه الذي كان قد عين بعد وفاة عبد الله بن عبد العزيز في 2014 “ولي ولي العهد”. كان واضحا منذ البداية ان محمد بن نايف لن يبقى وليا للعهد وان الحكم قد انتقل الى سلالة سلمان بن عبد العزيز. هذا يعني ان من يحلم باصلاح اوضاع الجزيرة العربية فهو واهم، لان الحكم سيظل ضمن نظام القبيلة وسيبقى توارثيا وان الاصلاح السياسي الحقيقي لن يتحقق في ظل هذا الحكم. كما يعكس التنافس داخل افخاذ البيت السعودي على المناصب وان من يمسك بتلابيب القوة سيحسم الموقف لصالحه شاء الآخرون ام ابوا. كما يؤكد ان مجلس العائلة يدعم الطرف القوي الذي يامره باقرار ما يريد.
الثانية: ان الحاكم الجديد دشن عهده بكوارث سياسية كبرى، وادخل المنطقة في أزمات متلاحقة وانه يتبنى سياسة دموية مع معارضيه وسيكون شرسا في تطبيقها. فهو يسعى لتسيير الجزيرة العربية وفق اهوائه، مدعوما بدول الغرب ومتحالفا مع الكيان الاسرائيلي، ومعاديا للتوجهات الاسلامية المعتدلة. وبتحالفه مع محمد بن زايد، اصبح يستهدف ذوي الاتجاهات الدينية الاخرى التي يرى فيها منافسا في الدائرة الاساسية لحكمه، اي التحالف مع المذهب الوهابي والسعي للهيمنة على العالم الاسلامي بغطاء ديني. الصراع مع الاخوان المسلمين سيتصاعد لان ذلك مطلب اماراتي محوري. وهذا سيؤدي الى توسع الشرخ في الدائرة الدينية بين السعودية وبقية مواقع القوى الدينية في العالم الاسلامي. وفي ظل الضغوط الغربية على الرياض لقمع المدارس الدينية التي ترعى التطرف، وفك التحالف مع الوهابيين، ستواجه السعودية ظروف عصيبة في المستقبل المنظور.
الثالثة: ان محمد بن سلمان له دور كبير في شن العدوان على اليمن قبل اكثر من عامين، غير مكترث بتبعاتها الانسانية وضحاياها الابرياء الذين يسقطون يوميا بالقصف الوحشي الذي تقوم به طائراته يوميا. وكان يعول على مشاركة فاعلة من كافة دول المجلس ولكن رفض عمان وقطر والكويت ذلك اضعف الموقف السعودي وساهم في ايصال الحرب الى ازمة تطارد السعودية وتحول دون تحقيق نصر يذكر. وليس مستبعدا ان تكثف السعودية عدوانها على اليمن بعد ان اصبح محمد بن سلمان صاحب القرار الحاسم بشأنها. ولا يريد ان يبدأ عهده بهزيمة عسكرية وسياسية في اليمن. ولكنه في الوقت نفسه سوف يواجه سياسة مختلفة لدى الامارات تسعى لمنافسة السعودية في بسط النفوذ ولعب دور في تحديد مستقبل اليمن، الامر الذي سيؤدي لمواجهة محتومة السعودية. والارجح ان تتحول حرب اليمن الى صراع سعودي – اماراتي يتخذ ابعادا قد تصل الى المواجهة العسكرية بينهما.
الرابعة: انه افتعل الازمة مع قطر وادخل مجلس التعاون الخليجي في اكبر محنة منذ تأسيسه قبل 36 عاما، ولم يعد مكترثا بالدول الاخرى الاعضاء بالمجلس. هذا يعني ان يعتقد ان السعودية لن تكون تحت رحمة التوافق الخليجي الذي كان تحقيقه صعبا في اغلب الاحيان. فلم تستطع السعودية توحيد رؤى دول المجلس ازاء القضايا القومية والاقليمية. فالعلاقات مع ايران لا تسير وفق المنظور السعودي، كذلك مع روسيا ومصر. وتؤكد الازمة القطرية ثلاثة امور: انها تعكس قرار سعودية بالتخلص من اعباء المجلس او الحاجة لمواقفه السياسية، وانها ستؤدي حتما لتصدع المجلس واضعافه، وان السعودية ستتعامل مع دوله كتابعة لها وليست ضمن تحالف توافقي على قدم المساواة. وعليه فلن يدوم المجلس طويلا، وقد يفشل في عقد قممه المعتادة مستقبلا. ويلاحظ كان كافة المبادرات السياسية والعسكرية قامت بها السعودية بمسميات مختلفة: التحالف العربي في الحرب مع اليمن التحالف الاسلامي ضد الارهاب وغيرهما.
الخامسة: ان الكارثة الكبرى ستحل بالبيت السعودي نفسه. فقد اعتاد الحكام السابقون ضمان توافق داخلي بين ابناء عبد العزيز وتوزيع النفوذ بما يحقق ذلك التوافق. ففي غياب الشرعية الدستورية والشعبية فان القاعدة القبلية توفر ضمانا امنيا للحاكم. فحين تتوزع المناصب على ابناء العائلة فانهم يشعرون بالشراكة الحقيقية ويسعون للدفاع عن ذلك. اما استحواذ محمد بن سلمان على الحكم بالطريقة التي حدثت في الاعوام الثلاثة الماضية وبلغت ذروتها هذا الاسبوع، فستؤدي الى تصدع عميق في البيت السعودي، وبهذا يكون قد اعان الآخرين على نفسه. فلن يكون حكمه مستقرا لان اعمامه وبني عمومته يشعرون بالغبن مما فعل. وهكذا يتصدع البيت من الداخل. هذا ما حدث مع صدام حسين. فقد دفع استبداد المطلق للتصارع مع عشيرته حتى قتل صهريه حسين كامل وصدام كامل. البيت السعودي لن يكون بعد اليوم متراصا، بل ستتعمق فيه الخلافات والصراعات على النفوذ والمناصب، وسيضعف موقع محمد بن سلمان تدريجيا.
الشعب البحراني يراقب ما يحدث عن كثب ويشعر ان تعويله على الجانب الغيبي في الصراع، بموازاة الحضور الثوري الفاعل بدون توقف، كل ذلك سيساهم في تغيير التوازن لغير صالح العصابة الخليفية التي اصبحت أكثر شراسة ووحشية. وما دامت عرى التواصل قد تقطعت بين الشعب وهؤلاء الحكام فليس هناك مسار للتطورات سوى ما يؤدي الى تحرر الشعب من الكابوس السياسي الثقيل الذي يقترب من نهايته. ولذلك يتصرف الطاغية برعونة غير مسبوقة، فيستهدف النشطاء مثل الشهيد نبيل السميع بالقتل، ويصدر حكم الاعدام بحق شباب الوطن مثل حسين مرزوق، ويستمر في سياسة سحب جنسيات السكان الاصليين. هذه السياسة لا يمكن ان تؤدي الى ما يريد، بل على العكس من ذلك، فانها تدفع الشعب لتصعيد نشاطه الثوري خصوصا بعد ان اصبح هناك وعي لدى الشارع السني بحقيقة الحكم الخليفي. فاعتقال المتعاطفين مع الشعب القطري حماقة خليفية قاتلة. فاذا كانت شعاراته الطائفية قد ساهمت في تحييد قطاع واسع من ذلك الشارع في الحقبة الماضة، فان مشاركة الخليفيين باستهداف قطر، وقبلها اليمن، بدأت تغير قناعات الكثيرين وتدفعهم للاعتراض على تلك السياسة الفاشلة. من هنا فثمة قناعة تزداد رسوخا بحتمية تحقيق النصر على النظام الخليفي الذي يهتريء في داخله بصمت، وتدفعه اخفاقاته لارتكاب المزيد منها. وهكذا تبدأ السنن الالهية تأخذ مجراها وتفعل فعلها “ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون”.
مع اقتراب شهر الصوم من نهايته، وترقب حلول عيد الفطر المبارك، نتقدم الى سماحة القائد الشيخ عيسى قاسم حفظه الله والى شعبنا الوفي ورموزنا الكبار الرازحين في غياهب السجون بالتهاني والتبريكات، داعين الله سبحانه ان يجعله عيدا مباركا للمسلمين وكافة بني الانسان. ونعاهد الله والوطن والشعب والقادة بالثبات على طريق الاصلاح واقتلاع جذور الظلم حتى يتحقق للشعب مطالبه ويستعيد كرامته ويتخلص من حكم العصابة المجرمة، واقامة منظومة الحكم العادل، وما ذلك على الله بعزيز
اللهم ارحم شهداءنا الابرار، واجعل لهم قدم صدق عندك، وفك قيد أسرانا يا رب العالمين
حركة احرار البحرين الاسلامية
23 يونيو 2017 (167)

مقالات ذات صلة