القوى الثورية المعارضة تدعو لإحياء يوم تقرير المصر واختيار نظامهم السياسي الجديد في البحرين

7824c61741f32c9a301cf4ef0489259dالقوى الثورية المعارضة تدعو لإحياء يوم تقرير المصر واختيار نظامهم السياسي الجديد في البحرين

دعت ستّ قوى ثورية معارضة في البحرين إلى الاستعداد الشعبي لإحياء ذكرى عيد استقلال البحرين الذي يُصادف في ١٤ أغسطس.

ابنا: دعت ستّ قوى ثورية معارضة في البحرين إلى الاستعداد الشعبي لإحياء ذكرى عيد استقلال البحرين الذي يُصادف في ١٤ أغسطس.

القوى الثورية التي تضمّ كلاّ من: ائتلاف شباب ثورة 14فبراير، تيار الوفاء الإسلاميّ، تيار العمل الإسلاميّ، حركة حقّ، حركة أحرار البحرين وحركة خلاص، أصدرت بيانا يوم الأربعاء ٢ أغسطس ٢٠١٧م، أكد على ضرورة الجهوزية لإحياء هذه الذكرى، واستذكار النضالات الشعبية على مدى التاريخ لإخراج المستعمر البريطاني من البلاد.

وشدد البيان على الاحتفال بهذا اليوم باعتباره “عيدا وطنيا مجيدا” يعبر من خلاله البحرانيون عن حقهم في تقرير المصير واختيار نظامهم السياسي وفق القانون الدولي، كما يكون مناسبةً لـ”فضح انقلاب آل خليفة على العهود المبرمة حول إدارة السلطة، ورفض تحريف تاريخ الاستقلال” بحسب البيان.

وأضاف البيان بأن الاحتفاء بذكرى الاستقلال هو تأكيد على الاستمرار في إنجاز الاستقلال والتحرُّر من “الهيمنة البريطانية والأمريكية”، وفضح الأدوار التخريبية لكلّ من الإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية ولاسيما عبر “تمكين” آل خليفة من “تدنيس تراب الوطن وسرقة مقدرات شعبنا” في إشارة إلى السماح ببناء القواعد الأمريكية والبريطانية في البلاد.

واعتبر بيان القوى هذا الوجود العسكري الأجنبي “غير شرعي”، داعيا إلى “الصمود والمقاومة” في وجه النظام الخليفي وأجهزته القمعية، مشددا على الهدف الكبير للثورة في “نيل كامل الاستقلال والحرية والكرامة، ومحاكمة الديكتاتور حمد وزمرته الباغية وأخذ القصاص العادل”، بحسب ما جاء في البيان.

الجدير بالذكر بأن النظام الخليفي لا يقرّ بتاريخ الاستقلال عن بريطانيا، وأعلن حمد عيسى في تصريحات سابقة بأن والده وعائلته كانت غير راضية عن خروج الاحتلال البريطاني في العام ١٩٧١م، وهو ما اعتبره معارضون بحرانيون “دليلا على عدم انتماء الخليفيين لهذه الأرض، كما يُفسّر محاربتهم لكل ما هو أصيل في تاريخ هذه البلاد ووجودها الثقافي والديني”.

……………….

(142)

مقالات ذات صلة