*الشيخ الدقاق: نظام ال خليفة* *استقدم بعض فدائيي صدام*

IMG_5188⛔ *مهم للغاية*

*الشيخ الدقاق: نظام ال خليفة* *استقدم بعض فدائيي صدام*

*الشيخ الدقاق نظام ال خليفة* *استقدم بعض فدائيي صدام*
*أكد ممثل آية الله عيسى أحمد قاسم في إيران، سماحة الشيخ الدقاق أن “لابد من اليقظة* *والحذر واخذ الاحتياط و لابد من استمرار الحراك الشعبي والميداني حتى تحقيق جميع المطالب العادلة و المشروعة”.*

 

بعد تراجع نظام آل خليفة عن اعلان الحكم ضد سماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم، وتاجيل النطق بالحكم الى 7 مايو المقبل، توجهنا بالسؤال الى ممثل آية الله عيسى أحمد قاسم في إيران، سماحة الشيخ الدقاق، لتوضيح أبعاد هذا التراجع بعد أن استمر النظام بالتصعيد منذ مطلع العام الجاري، والنظرة المستقبلية للمعارضة السلمية في البلاد، وما إذا كان النظام سيصعد مرة أخرى.

تسينم: ما الذي دفع بالنظام الى التاجيل مرة أخرى بعد اعلانه ان القرار سوف يصدر يوم الثلاثاء 14 مارس؟

الشيخ الدقاق: “لايخفى ان الوقفة التي وقفها شعبنا الكبير في البحرين كانت وقفة مشرفة و كبيرة وقد استمدت شرعيتها و مشروعيتها من آيات الله العظام والعلماء الاعلام فقد افتى الكثير من المراجع بوجوب الدفاع عن آية الله الشيخ عيسى احمد قاسم”.

من يُقتل دون الشيخ قاسم فهو شهيد

وتابع: “عندنا فتوى من آية الله العظمى السيد كاظم الحائري بالدفاع حتى الموت وعندنا فتوى من اية الله العظمى الشيخ نوري الهمداني وعندنا فتوى من اية الله العظمى الشيخ جوادي آملي وقد طوالت هذه البيانات من المراجع و العلماء حتى أخر لحظة يعني آخر بيان قبل انعقاد جلسة المحاكمة كان بيان آية الله الشيخ محسن الأراكي الذي نص على وجوب الدفاع عن الشيخ وان من يقتل دون ذلك فهو شهيد وهكذا بيان آية الله الشيخ عباس الكعبي” .

الحكومة خافت من الهبة الجماهيرية

وقال: اتصور والله العالم ان الحكومة خافت كثيرا من هذه الهبة الجماهيرية الكبيرة المدعومة بالمرجعيات الدينية في قم و النجف الاشرف وهذه رسالة كبيرة وجهها شعب البحرين الى النظام ان من يمشي في مقابل التيار الكبير للشعب فانه سينجرف في مقابل هذا التيار.

 

 

تسنيم: اليوم الشعب سجل انتصارا تاريخيا وفرض كلمته ماهي الخطوة التالية؟ هل ستتصاعد المطالبات بالافراج و اطلاق سراح الرموز المعتقلين ؟

الشيخ الدقاق: “سيتصاعد الحراك الشعبي ولن نستكين وستستمر الساحة وهذه السخونة و هذه الحراك الميداني سيستمر حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة و حتى الافراج عن جميع السجناء والمعتقلين و المعتقلات وعلى راسهم الرموز الدينية و السياسية و ان شاء الله تعود البحرين الى بر الامان بالغاء المحاكمة الكيدية لسماحة أية الله الشيخ عيسى احمد قاسم وعودة الجمعيات السياسية و على راسها جمعية الوفاق الوطنية الاسلامية و ان شاء الله يعود السلم الاهلي الى البرحين و الممارسة السياسية”.

واستدرك مؤكدا: “لكن لابد من الحذر و لابد من اليقضة فلربما النظام يحيك بعض المؤامرات و المخططات و الدسائس لكي يحرف مسار الثورة ولكي يلتف على المطالب العادلة والمشروعة لشعبنا البحراني”.

تسنيم: هل تتوقعون هجمات من قبل النظام على الدراز او تصعيد استهداف المعارضة ورموزها وشبابها في الفترة حتى شهر مايو المقبل؟

الشيخ الدقاق: “هذا النظام يتوقع منه كل شئ لانه لم يمشي على اسس عقلائية وليست له معايير معينة ومحددة حتى نستطيع التكهن بما سوف يقدم عليه فمادامت العقلية الامنية هي الحاكمة و المهيمنة و المسيطرة على هذا النظام فاننا نتوقع منه كل شئ و لذلك لابد من اليقضة والحذر واخذ الاحتياط و لابد من استمرار الحراك الشعبي والميداني حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة”.

تسنيم: نظام تاجيل المحاكات وتطويل مدتها يشبه ما قام به النظام الصدامي في العراق ضد السيد محمد محمد صادق الصدر حتى تمكن من اغتياله؛ كيف تقرأ اوجه الشبه بين النظام البحريني و نظام صدام ؟ وهل من الممكن ان يستورد آل خليفة بعض العناصر الامنية من اجهزة صدام القمعية لمواجهة شعب البحرين؟

الشيخ الدقاق: “من المقطوع به ان نظام آل خليقة قد استقدم بعض فدائيي صدام وبعض كوادر حزب البعث المنحل في العراق وهذا شاهد للعيان فبعض المعتقلين قد حقق معهم بعض البعثيين ونلاحظ تشابه كبير في الاساليب بين قوات النظام البحريني وبين القوات الاسرائيلية والقوات الصدامية اذن هناك استقدام للخبرات بالاضافة الى استقدام الشخصيات الارهابية التي عاثت فسادا في العراق وفلسطين وغيرهما من مناطق العالم”.

تسينم: اليوم ذكرى دخول القوات السعودية الى البحرين الى متى سيستمر هذا الاحتلال وكيف تقامونه ؟

الشيخ الدقاق: الاحتلال لايدوم ولن يدوم وسيستمر الحراك الميداني ولن يرجع الشعب البحراني الى البيوت ولن يرجعوا بحفي حنين وسيستمروا بالمطالبة العادلة والمشروعة حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة وحتى خروج جميع قوات الاحتلال السعودي.

الاحتلال الى الزوال

واختتم سماحة الشيخ عبدالله الدقاق بالقول: “هذه سنة الحياة فلم يبقى المستعمرون بريطانيا قد استعمرت الهند لسنيين متطاولة لكنها في خاتمة المطاف خرجت ذليله صاغرة وهكذا جميع الدول الاستعمارية قد خرجت من البلدان المستعمرة والشعب هو الذي سيحكم والشعب هو الذي سيقرر مصيره والاجنبي الى زوال طال الزمان او قصر فالشعب سوف ينتصر”.

أجرى الحوار: ياسر الخيرو-تسنيم (162)

مقالات ذات صلة