*الشرطة البريطانية تعتقل الناشط السيدأحمد الوداعي بعد تعليقه صورة نبيل رجب على سفارة آل خليفة في لندن*

*الشرطة البريطانية تعتقل الناشط السيدأحمد الوداعي بعد تعليقه صورة نبيل رجب على سفارة آل خليفة في لندن*

https://www.bahrainalyoum.co.uk/?p=86523

لندن – البحرين اليوم

اعتقلت الشرطة البريطانية الناشط الحقوقي السيد أحمد الوداعي أثناء الاحتجاج الذي نظمه ناشطون أمام السفارة الخليفية في لندن، اليوم الثلاثاء ١٣ يونيو، تضامنا مع الناشط الحقوقي البارز نبيل رجب في الذكرى السنوية الأولى لاعتقاله.

وقام أفراد من الشرطة باعتقال الوداعي بعد تعليقه صورة لرجب على باب السفارة الخليفية، ونُقل بعدها إلى سيارة الشرطة التي توجهت به إلى أحد مراكز الاعتقال حيث لا يزال محتجزا حتى إعداد الخبر.

وللسيد الوداعي حضور حقوقي وإعلامي معروف، وخاصة في الأوساط المعنية بالملف البحراني، وقد تم استهداف عائلته خلال الفترة الماضية داخل البحرين بسبب نشاطه الحقوقي، فيما أصدرت منظمات حقوقية دولية بيانات دعت للكف عن مضايقة عائلته وحمايتهم من الانتقام بسبب نشاطه خارج البلاد، وذلك في سياق حملة ممنهجة تعرض لها ونشطاء بحرانيون آخرون في لندن من جانب السلطات الخليفية، وبقيادة السفير الخليفي في بريطانيا فواز محمد الخليفة المتهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في البحرين، وخاصة في أوساط الرياضيين الذين أيدوا المطالب الشعبية في ثورة ١٤ فبراير.

ويديد السيد الوداعي معهد البحرين للديمقراطية والحقوق الذي يُعرَف في أوساط الإعلاميين والناشطين الحقوقيين.

يُشار إلى أن اتهامات عديدة وجهتها منظمات حقوقية دولية وكتاب ومعارضون بحرانيون وأجانب، إلى الحكومة البريطانية بدعم النظام الخليفي في انتهاكاته لحقوق الإنسان، وتكررت الدعوات إلى الحكومة من جانب المنظمات والشخصيات الحقوقية والسياسية من أجل الكفّ عن تغطية الجرائم “وتبييض السجل الأسود لآل خليفة”، كما تحدثت العديد من المواقع الحقوقية والصحافية الغربية عن “خيبة الأمل” من الموقف البريطاني إزاء الوضع المحلي في البحرين، ولاسيما في موضوع اعتقال نبيل رجب، وقال بيل لاو، الصحافي البريطاني المعروف، في مقال نشره أمس في موقع ميديل إيست آي، بأن الموقف البريطاني في هذا الشأن يمثل “عاراً كبيرا”. (186)

مقالات ذات صلة