السعوديون والخليفيون يصعدون عدوانهم، والهزائم تلاحقهم

IMG_0140

ممارسات العصابة الخليفية خارجة عن التصور والتوقع، وتعكس مدى ما وصلته امة العرب والمسلمين من وهن واستضعاف. فليس شعب البحرين وحده هو الذي يتعرض لهذا الاضطهاد الذي تشترك فيه القوى المعادية للامة، خصوصا الكيان الاسرائيلي، بل ان الامة كلها تعيش حالة اضطراب سياسي ونفسي واخلاقي ادى الى هذا الوضع. فحين يستقبل طغاة البحرين المسؤولين الصهاينة، وحين يظهر الى العيان ذلك التعاون بين آل سعود والكيان الاسرائيلي، وحين تتمكن قوى الثورة المضادة من فرض اجندتها على الشعوب العربية، فتغير اولوية النضال بعيدا عن تحرير فلسطين، وحين يتم ذلك في ظل صمت عربي شامل، فمن المؤكد ان انقلابا قد حصل. انه انقلاب على الاخلاق والقيم والمباديء والدين وقيم الحرية. وعندما تصبح السعودية عضوا بلجنة الامم المتحدة المعنية بحقوق المراة والطفل، في الوقت الذي تفتقر المرأة السعودية الى ابسط الحقوق الانسانية، فهذا يعني ان هناك تواطؤا دوليا ضد نهضة المسلمين ووعيهم. انه عصر المال النفطي الذي فرض نفسه على العالم بلا حدود. لكنه لا يعكس تداعي القيم في العالم العربي فحسب، بل ان الغرب نفسه سقط في الوحل وتخلى عن قيم الحرية والديمقراطية واصبح مستعدا للمساومة على المباديء رغبة في مسايرة المال النفطي والاستجابة لاملاءاته. حين تقبل “النخبة” ان الاولوية ليس للصراع من اجل تحرير فلسطين او استعادة هوية الامة وسيادتها وهويتها، بل من اجل مواجهة ايران والتصدي لما يسمى “المد الشيعي” فهذا يعني ايضا ان تلك النخبة قد فقدت مقومات نخبويتها. وحين تستبدل قيم الحرية والعدالة والديمقراطية بمقولات الطائفية ويصبح المتطرفون والارهابيون هم اصحاب الكلمة الفصل وموجهي سفينة الامة، فما الذي بقي من قيم الاسلام ومستلزمات الحضارة وقضايا العروبة؟ حين تفرغ الساحة العربية من القيادة الرشيدة التي ترفع لواء الحرية وتناضل من اجل العدل وتؤكد على وجوب تحرير الارض وانهاء الاحتلال، وتدعو بوضوح بدون لبس الى وحدة الامة، يتربع الجهال على كرسي قيادة السفينة الضائعة في المحيطات العاتية.

ما الذي حدث؟ وكيف ان عصابة تافهة كالعائلة الخليفية التي ليس لها في تاريخ المجد باع او قدم، وليس لوجودها السياسي شرعية من دستور او ارادة شعبية، تمكنت، في غفلة من الزمن، من اضطهاد شعب عريق في تاريخه، كبير بدينه واخلاقه وقيمه، وصادق بمواقفه وشعاراته. ان الانقلاب على المفاهيم والقمي اخطر من اي شكل آخر من التمرد او العصيان. لقد تعلم شعب البحرين من قادته الابطال معاني التضحية والفداء، وتعلم من الاستاذ حسن مشيمع معاني الصمود والاباء ببصيرة عميقة وفكر متوقد وارادة حديدية. وحين يرى الطاغية نفسه مرغما على التشبث بابشع اشكال التنكيل والاضطهاد بحق اكثرية الشعب بدون ووازع من ضمير، فمن المؤكد انه خسر المعركة الى الابد وانه يعيش فترة الاحتضار التي قد تكون أقسى من غيرها. وعندما يرى الخليفيون والسعوديون في الاحتلال الصهيوني لفلسطين حليفا استراتيجيا يعينهم على التصدي لعشاق الحرية وينقل لهم تجربته في قمع الفلسطينيين، ضمن اطار من التعاون الاستراتيجية غير المسبوق، يصبح من الضرورة بمكان العمل لاستعادة الموقع الطبيعي للامة والقدرة على اتخاذ القرار وعدم الاستسلام للاحتلال والاستبداد. حين يقدم الشاب العشريني الى المحاكم العسكرية فعليه ان يتأكد انه يرابط على ثغر من ثغور الاسلام، وان عليه الصمود حتى النهاية.

شعب البحرين نذر نفسه للدفاع عن الامة والمرابطة على ثغر مهم من ثغور الاسلام، وآلى على نفسه ان يبقى صامدا على دربه، لا يحيد عنه، ولا يساوم عليه، وجدد البيعة للائمة العظام  بان يواصل عمله في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، واقامة حكم الله، وتجاهل الدعوات الجااهلية الداعية للبغي والتطرف والمذهبية. انه يغرس في رحم الامةأجنة الحرية والكرامة والاستقلال. فهو يرفض القبول بالاحتلال الاسرائيلي لفلسطين كما يرفض احتلال الخليفيين ارضه، وغزو السعوديين والاماراتيين. وبالاضافة للقاءات السرية والعلنية بين ممثلي نظامي آل سعود وآل خليفة، يرفض شعب البحرين استقبال الوفود الاسرائيلية تحت المظلات الاخرى كمؤتمر البيئة قبل اكثر من عشرة اعوام عنما استقبل الطاغية وعصابته وزير البيئة الاسرائيلي آنذاك، يوسي بيل، وكما فعلوا هذا الاسبوع باستقبالهم وفدا اسرائيليا لحضور اجتماع فيفا. سياسات الاحتلال مشتركة بين الخليفيين والسعوديين والاسرائيليين: اغتصاب أراضي الآخرين ثم فرض سياسات الابادة والتغيير السكاني. الصهاينة يبعدون الفلسطينيين او يحاصرونهم، ويقومون بتهويد القدس وبناء المستوطنات في الضفة الغربية، ويمارس الخليفيون سياسة التجنيس السياسي وحرمان المواطنين من الجنسية وابعادهم الى الخارج. اما السعوديون فهم يمارسون هندسة سكانية قبيحة بتغيير التركيبة السكانية في المنطقة الشرقية التي ينتمي اهلها تاريخيا للمذهب الجعفري. وفي العقود الاربعة الاخيرة قاموا بتوطين مئات الآلاف من النجديين في الاحساء والقطيف، وسعوا لتغيير معالم المنطقة التاريخية، وحاصروا السكان الاصليين من كل زاوية. السعودية لديها مشاكل مع كل جيرانها ومع اقاليمها الداخلية، فالتمييز قائم على قدم وساق ضد الحجازيين واهالي المنطقة الشرقية. وما عدوانهم المستمر على اليمن وجرائم الحرب التي يرتكبونها يوميا الا محاولة لاحداث تغيير في الجزيرة العربية، بتمزيق اليمن والعراق وسوريا لاعادة تشكيل المنطقة بما يسمح بالتطييع مع الاحتلال الاسرائيلي واستقدام القوات الاجنبية لحماية انظمتهم التي تفتقر للشرعية الدستورية والشعبية. ان آل سعود وآل خليفة قد ولغوا في دماء الابرياء بدون رحمة. فقبل يومين فحسب ادى عدوان سعودي على حي المسورة بالعوامية في شرق الجزيرة العربية لاستشهاد شخصين على الاقل. لم يكن هناك سبب حقيقي لذلك سوى ادخال الرعب والرهبة في نفوس الموواطنين لردعهم عن تحدي العصابة السعودية المجرمة.

لقد ثار شعب البحرين قبل ستة اعوام ضمن ثورات الربيع العربي بهدف احداث تغيير في الواقع السياسي العربي لاعادة الثقة للشعوب بنفسها وقدراتها وكسر شوكة الانظمة الاستبدادية وداعميها. وكانت حقا ثورات شعبية تميزت بكافة الخصائص الايجابية التي تحتوي عليها الثورات التي غيرت مجرى تاريخ شعوبها. ولكن السعودية قادت اكبر ثورة مضادة في تاريخ المنطقة، ومزقت العالمين العربي والاسلامي بوحشية غير مسبوقة، مستخدمة التطرف والارهاب والطائفية اسلحة لتحقيق ذلك. شعب البحرين صد امامها وكسر شوكة عدوانها، وما يزال حاضرا في الميادين مطالبا بحريته ورافضا الاحتلال الاجنبي وملتزما بالاساليب السلمية في حراكه. وحين امعن الخليفيون في استهداف شعب البحرين ممثلا برمزه الديني والتاريخي، سماحة الشيخ عيسى قاسم، هرع المواطنون لحمايته، فكسروا شوكة الطاغية وافهموه انه سيكون الخاسر الاكبر ان استمر في اضطهاد سماحة الشيخ، ولذلك ارغم الديكتاتور على تاجيل اصدار قراره، الامر الذي فهمه الجميع انه هزيمة ماحقة بالعصابة الخليفية المجرمة. سيصمد الشعب بعون الله تعالى حتى النهاية، وسيفشل كافة محاولات انهاء ثورته او الالتفاف على مطالبه. سيظل معتمدا على ربه وشبابه ولن يسمح لاية قوة خارجية بتقرير مصيره او اجباره على القبول بنظام قبلي مستبد، وسيضحي من اجل تقرير مصيره مهما كان الثمن. هذا هو طريقه، طريق الانبياء والشهداء والصالحين، ولن يضل الله عمله، بل سينصره نصرا عزيزا بحوله وقوته.

اللهم ارحم شهداءنا الابرار، واجعل لهم قدم صدق عندك، وفك قيد اسرانا يا رب العالمين

حركة احرار البحرين الاسلامية

12 مايو 2017

 

(127)

مقالات ذات صلة