الديهي: ندعو لعملية سياسية ديمقراطية شاملة في البحرين برعاية أممية

13e67feb-b137-4541-9743-17c25084db01نائب أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية يقول إن عملية سياسية ديمقراطية شاملة تكون نتاج تفاوض سياسي جاد وبرعاية أممية تخضع للاستفتاء الشعبي باتت أمراً ملحاً في البحرين، محذراً من أيّ مساس بالشيخ عيسى قاسم الذي يعتبر “ضمانة وطنية لاستمرار الحراك بالطرق السلمية”.
قال نائب أمين عام جمعية الوفاق الوطني الإسلامية الشيخ حسين الديهي إن عملية سياسية ديمقراطية شاملة تكون نتاج تفاوض سياسي جادّ وبرعاية أممية تخضع للاستفتاء الشعبي، باتت أمراً ملحاً في البحرين.
واعتبر الديهي في كلمة له بمناسبة الذكرى السادسة لانطلاق الحراك البحريني أنه من الضروري لنجاح أي عملية سياسية ممكنة”إبعاد الأطراف التأزيمية في النظام التي لا تؤمن بالشراكة السياسية”.
وحسب الديهي فإنّ أي برنامج سياسي أو تشريعي أو تنموي في البحرين يُستثنى منه أي طرف من المكونات الشعبية “مآله الى الفشل قبل وبعد تنفيذه على أرض الواقع”، وأوضح أنّ المنظومة التشريعية في البحرين يجب أن تكون “متوائمة مع المواثيق الدولية”، وأنّ “الشراكة السياسية التامة” في أي عملية سياسية حق طبيعي لجميع المواطنين البحرينيين. ودعا نائب أمين عام جمعية الوفاق المجتمع الدولي أن يكون طرفاً مناصراً لحقوق الشعب البحريني، وأنّ يتحمل مسؤوليته الأخلاقية والقانونية في ذلك.

وفي سياق كلمته أشار الديهي إلى أنّ “النظام البحريني صرف المليارات لتحسين صورة السلطة لكنه فشل” في ذلك، مضيفاً أنّ “ثروات البحرين أوشكت على النفاد بسبب فساد الفئة الحاكمة”.

وأضاف الديهي أن لا السجون ولا القمع والتجنيس السياسي قادر على “إخراس” الشعب البحريني المطالب بحقه بالطرق السلمية.

كما حذر نائب أمين عام جمعية الوفاق من أيّ مساس بالشيخ عيسى قاسم مضيفاً أن الشيخ قاسم هو ضمانة وطنية لاستمرار الحراك بالطرق السلمية.

  (156)

مقالات ذات صلة