*اغتيال الداخلية لثلاث شبان بحرينيين يترك العديد من الاسئلة بلا أجوبة.*

whatsapp-image-2017-02-09-at-18-36-34*اغتيال الداخلية لثلاث شبان بحرينيين يترك العديد من الاسئلة بلا أجوبة.*

*ملاحظة* الترجمة ضمنية و ليست احترافية للمقال كامل و بتصرف طفيف.

https://marcowenjones.wordpress.com/2017/02/09/mois-killing-of-three-bahrainis-leaves-lots-of-unanswered-questions/

شهدت البحرين اغتيال ثلاث شبان على متن قارب زعمت الداخلية بمحاولة هروبهم لإيران. الثلاثة كانوا ضمن مجموعة من عشرة أشخاص فروا من سجن جو حسب تقرير الداخلية في شهر يناير 2017. و في هذا الصدد نشرت الداخلية بيان طويل تضمن العديد من الاحداث.
في حين أنه من الممكن أن بيان وزارة الداخلية للأحداث كان دقيقا، هناك سبب وجيه للاعتقاد بأن المعلومات التي كشف عنها للجمهور كافية للسماح لأي شخص أن يحدد بدقة الطبيعة الحقيقية للأحداث.

نسخة للفيديو الغريب الذي تم عرضه في مؤتمر الداخلية الصحفي، تضمن مقاطع مصورة من الطائرة العمودية، الهوليكبتر.

الفيديو غريب و ذلك لعدة أسباب أهمها؛

1. المقاطع تم تعديلها و مونتاجها بطريقة تبدو درامية و بتصوير من عدة زوايا لعدة نقاط، مما يجعلها غير مقنعة للعملية التي قامت بها الداخلية!

2. المقاطع غير مقنعة تماما، فالتصوير لا يعرض العملية المشتركة للداخلية كما أعلنت، و لا المتهمين. تم عرض شخص واحد يرفع السلاح زُعم انه احد الفارين، حين المقتولين ثلاثة!!

3. المشاهد المقطعة توحي بأن المنشور تم تحريره و مونتاجه و ليس للعملية الفعلية.

4. تم استخدام كاميرات متعددة (على الأرجح نحو ثلاثة) من الواضح لتهيئة جميع الزوايا، يشير إلى أن هناك العديد من التسجيلات لهذا الحدث من زوايا مختلفة، كل ذلك من شأنه أن يعطي فكرة أفضل عن ما سيحدث لو تركت غير المحررة.

5. الفيديو المنشور سُجل و هو يشتغل على جهاز لابتوب محمول لشخص ما،الذي قام بتحريره و مونتاجه؟ لماذا تحريره و مونتاجه؟!

في نهاية الفيديو ترى القارب فارغ للمتهمين الهاربين. لا يمكنك الحصول على رؤية واضحة اين الضحايا، لأنهم ربما سيكونون أمام عجلة القيادة؟ إذا أطلقت النار على ثلاثة أشخاص ربما كنت تتوقع أن ترى الدم؟ لا يوجد دم.
هناك أيضا طلقات غير اعتيادية، و شرطي يسدد. و لكنك لا ترى المهاجم او الضحايا يسددون؟!!

*الفرصة للبروباغاندا*

سارعت الداخلية لذكر إيران و ان الهاربين كانوا متجهين لإيران حتى قبل الاعلان عن القتلى الثلاث. و ان العملية تسعى لحماية البحرين ضد المخاطر الايرانية.

سواء كانت رواية الداخلية صحيحة أم لا، لو كنت بحرينيا (بغض النظر عن الموقف السياسي)، أريد أن أرى الفيديو الأصلي غير المحرر و بدون مونتاج، و رواية أفضل للأحداث من وزارة الداخلية. (245)

مقالات ذات صلة